مقالات

المشاهير والمخدرات

 

محمد رشيد السامرائي  

سلاحاً فتاك ينهك المجتمع حيث أنه لايقتصر على فئة او عمرا محدد بل يشمل جميع الاعمار وفئات المجتمع من فنانيين ورياضيين ومشاهير ونجوم وحتى سياسيين على مستوى الوطن العربي والعالمي ، حديث الساعة الازمة الاخيرة التي تعرضت لها الفنانة المصرية شيرين فهي لم تكن جديدة بل سبقتها كثير من الازمات المماثلة لها ، اذ تعتبر المخدرات الخطر الاكبر على النجوم والمشاهير فبعضهم غرتهم حياة الشهرة والثراء الفاحش إلا إنهم سقطوا في فخ المخدرات التي قادتهم الى الضياع ودمرت مستقبلهم ومن امثلتهم ، المطربة ويتلي هيوستن حيث ادمنت في تسعينات القرن الماضي على انواعاً مختلفة من المخدرات ، وقد كانت معروفه في ادمانها الى المخدرات ومرت هيوستن بأوقات عصيبه دامت لسنوات طويلة خلال صراعها مع الادمان حتى وفاتها في عام ٢٠١٢ عندما عثر عليها في غرفتها متوفية وتستند التقارير الطبية الى أن سبب وفاتها كان نتيجة الى تناولها جرعة زائدة من المخدرات ، وكذلك تعرضت نجمة هوليود انجلينا جولي الى الادمان لفترة طويلة حتى وانها جربت جميع انواع المخدرات لكنها استطاعت أن تتغلب على تلك المحنة.
وأن مشكلة مواجهة المخدرات اصبحت امراً ضرورياً على كل المجتمعات ، ولا سيما أمر التعاطف مع مدمني المخدرات من المشاهير ، اذ نرى الكثير من المتابعين متعاطفين مع الازمة الاخيرة التي حلت ب شيرين وهذا التعاطف يسمى بمتلازمة (ستوكهولم ) وهي متلازمة التعاطف مع المجرمين والاشرار ، مما يسبب أثر سلبي كبير على المجتمع ، وخاصة فيما يخص المشاهير والنجوم وذلك لان البعض من المعجبين والمتابعين لهم يعتبرونهم القدوة لهم ، اذ نرى في بعض الاحيان يقلدون البعض منهم في قصة الشعر او طريقة كلامهم او لبسهم او حتى مشيتهم ، ليلبي رغباته في تقليد هذا المشهور او ذاك فكيف اذا كان هذا المشهور مدمن للمخدرات ، فمن هذا المنطلق يجب أن نحث المجتمع على عدم التعاطف مع تصرفات واعمال المشاهير غير القانونية ومن ضمنها الادمان وعدم خلق مبررات لهم ،وذلك لمنع تكرار مثل هذه التصرفات والحفاظ على المجتمع من الخراب .

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى