اخبار عالمية

قلق من تفشي فطري مرتبط بعمليات التجميل 

جليل عامر 

تحث السلطات الأمريكية والمكسيكية منظمة الصحة العالمية (WHO) على إعلان حالة طوارئ صحية عامة بسبب تفشي فطريات مرتبطة بعمليات التجميل في المكسيك. وذكر مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أن شخصين توفيا من التهاب السحايا بعد أن أجريا عمليات جراحية تتضمن التخدير القطني. ويخضع ما يقرب من 400 شخص في الولايات المتحدة والمكسيك للمتابعة. وتم إغلاق عيادتين للتجميل في مدينة ماتاموروس المكسيكية.

ودعت السلطات في كل من الولايات المتحدة والمكسيك الأشخاص الذين خضعوا لعمليات جراحية تنطوي على التخدير فوق الجافية-نوع من أنواع التخدير الموضعي- في مركز ريفر سايد الجراحي منذ يناير/كانون ثاني على إجراء تقييم طبي، حتى لو لم تظهر عليهم أعراض حالياً.

 

وأعلن مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أنه قد حدد بالفعل 25 شخصاً في الولايات المتحدة يعانون من حالات “مشتبه فيها” أو “محتملة” من التهاب السحايا الفطري.

ويسافر العديد من المواطنين الأمريكيين إلى المكسيك لإجراء عمليات تجميلية مثل شفط الدهون وزيادة حجم الثدي ورفع “الأرداف البرازيلية”، والتي تتطلب جميعها حقن تخدير في المنطقة المحيطة بالعمود الفقري.

 

وصرح دالاس سميث من(CDC) بأن الأدوية المستخدمة أثناء التخدير- في التفشي الحالي – قد تكون قد تلوثت إما في التخدير القطني نفسه أو في الأدوية الأخرى المضافة خلال الجراحات مثل المورفين.

وقال سميث: “يوجد نقص حالياً في المكسيك، وقد يكون هناك احتمال لوجود سوق سوداء يمكن أن تلوث الأدوية”.

وتعلن منظمة الصحة العالمية حالة طوارئ صحية عامة عندما ينتشر المرض بين البلدان وقد تكون هناك حاجة لاستجابة دولية مُنسقة للسيطرة عليه.

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى